ظاهرة الهدر المدرسي

اذهب الى الأسفل

ظاهرة الهدر المدرسي

مُساهمة من طرف abdou78 في السبت ديسمبر 08 2007, 08:47

ظاهرة الهدر المدرسي


ظاهرة
في مثل تعقد الهدر المدرسي،
يصعب تحديد أسبابها بشكل محدد. ذلك تداخل فيها ما هو ذاتي أو شخصي بما هو اجتماعي لينضاف إليه ما هو اقتصادي. دون
إغفال ما للجانب التربوي من تأثير في هذه العملية:
- يبقى الجانب الأسري
من الأسباب الأكثر إلحاحا، باعتبار الأسرة صمام الأمان لحياة الطفل بشكل عام. فحياة
الطفل تبقى مستقرة مادام الوضع العائلي كذلك، و ما أن يحصل أدنى توتر في العلاقة
بين الآباء حتى تتحول حيات الأطفال إلى كابوس. فالطلاق و الخصام المستمر بين الأب و
الأم يخلق لدى الطفل حالة من الرغبة في إثارة اهتمام المحيط في أهميته داخل بنية
العائلة. و قد يكون ذلك بمزيد من الشقاوة و الجنوح و التهرب من المدرسة و واجباتها.
الذي الذي يؤدي بشكل آلي إلى التكرار المستمر و بالتالي الانقطاع عن المدرسة وسط
غياب الاهتمام لدى الأسرة و متابعتها لمسيرة الطفل الدراسية
- و في نفس الإطار نلح
على أن انشغال الأب أو الأم أو
هما معا بمتاعبهما داخل الشغل و قساوة العيش و صعوبة توفير العيش الكريم يؤدي بهما إلى عدم المتابعة اليومية لعمل الابن و
عدم إلحاحهما على بذل مجهود إضافي من أجل التوفق الأمر الذي يدفع الابن إلى
الإيمان بلا جدوى العملية برمتها فيعلن تمرده من التعليم
- للوسط الذي ينشأ فيه
الطفل له هو الآخر تأثير على مستوى تحصيل الطفل و بالتالي استمراره أو توقفه عند
مرحلة معينة من التدريس: فالأسرة التي يكون أفرادها أميين لا يعيرون اهتماما للعلم لا
يتخرج منها في الغالب الأعم إلا أطفال يقنعون باليسير من العلم ما دام مثلهم
الأعلى هذه حالته. و من جانب آخر، تلعب العادات و التقاليد دورا هاما حيث نجد
عائلات في العالم القروي لا تقبل على تعليم البنات. و في أحسن الأحوال فإنها تقبل على
استكمالها مرحلة التعليم الابتدائي لتقف مسيرتها الدراسية عند هذا الحد. مادام بيت
زوج المستقبل هو مآلها.
- و في ارتباط بالوسط، نشير هنا إلى رفقة السوء
التي من الممكن أن تؤدي بدورها إلى الانقطاع
عن الدراسة. حيث يتأثر الطفل بأصدقائه غير الراغبين في الدراسة. فيبدأ في التراخي في إنجاز دروسه و تكاسله و ربما
غياباته المتكررة. مما يؤدي بالمدرسة إلى اتخاذ قرار بفصله وقد يحدث ذلك بشكل تلقائي.
و تزداد خطورة هذا العامل إذا انضاف إليه
عامل آخر يتمثل في الفهم الخاطئ للأبوين لحب الابن فيبالغان في تدليله و تلبية كل رغباته دونما خضوعه لمحاسبة
- الفقر الذي قيل عنه
أنه كاد أن يكون كفرا قد
يكون سببا في الانقطاع عن المدرسة، حيث ارتفاع تكاليف الدراسة من واجبات التسجيل و شراء الأدوات و الملابس و ربما البحث عن
مسكن في بعد المدرسة عن مقر سكنى العائلة و عدم استفادت التلميذ من منحة دراسية تمكنه
على الأقل من المبيت داخل أسوار المدرسة.
و قد يكون الأب في حاجة إلى من يساعده في تحمل متاعب الحياة فيزج بابنه في عالم الشغل بدل البحث له عن مقعد داخل
المدرسة..
- و قد نسترسل في ذكر الأسباب المرتبطة بالمجتمع و مدى اهتماهمه
بالعلم و بشخصية التلميذ ذاته... لكن ألا يحق لنا أن نتساءل عن إمكانية أن تكون
المدرسة من العوامل المنفرة من العلم و الدراسة و بالتالي قد تكون هي الأخرى سببا
من أسباب الهدر المدرسي؟


كيف نواجه هذه الهدر المدرسي؟
ظاهرة الهدر المدرسي
تمس الكيان المجتمعي لذا ينبغي أن يكون هم القضاء عليها هم المجتمع
ربما من حسن حظنا أنه
في الوقت الذي كنا نشتغل فيه على هذا
الموضوع، أعلنت السلطات المهتمة بالتعليم بالمملكة المغربية بتأسيس خلية يقظة وطنية لمواجهة ظاهرة الهدر المدرسي. مما
يعني أن هناك إحساسا رسميا بخطورتها و ألهم من ذلك أن هناك تفكير الجهات المسؤولة بشكل
جدي في الظاهرة. هل هذا يعتبر مؤشرا كافيا؟
طبعا لا، ينبغي أن يصبح المجتمع بكل مكوناته معنيا بهذه الظاهرة: سلطات مختصة المجتمع المدني الفاعلون التربويون
رجال و نساء التدريس التلاميذ الآباء.

على ذكر الآباء، فعلا
هناك اهتمام من طرفهم بالأطفال المتمدرسين الأمر الذي يظهر بوضوح تكتلهم في جمعيات آباء و أولياء التلاميذ. لكن كيف يفكر
الأب في الابن
الذي يعاني من مشاكل في الفهم؟ في أحسن الأحوال و إذا كان جيبه يسمح بذلك فإنه يدفع به إلى الاستفادة من دروس خصوصية .
- على مستوى الأسر غير
المتحمسة لتعليم أبنائها ينبغي تنظيم حملات داخل صفوفهم توضح لهم أهمية التعليم بالنسبة
لمستقبل أبنائهم
- يجب استعادة الأفواج من المتعلمين الذين انقطعوا عن
الدراسة و تسهيل مسطرة هذه العملية.
- على المستوى التربوي
يجب سلوك مناهج تربوية فاعلة قريبة من عالم المتعلم مع تحقيق العدالة التربوية من خلال
المدرسة و تغيير مفهوم التقييم التربوي الذي يبقى المقياس الوحيد فيه الامتحان
النهائي الأمر الذي يشكل ظلما للتلميذ و تعسفا في النتائج في الوقت أن كفايات كثيرة
يمكن قياسها بشكل مسترسل. مع محاولة المدرسين
تنويع أساليب التعليم و الخروج من الطرق التقليدية العقيمة كمحاولة ناجحة لإشراك الطالب في طرح المواضيع التربوية
الجادة و إيجاد سبل لحلها.
- العمل على تحسين الخدمات الاجتماعية للتلاميذ و
عائلاتهم .


- إدخال
و
تعزيز التكنولوجيا
الحديثة في طرق اكتساب المعارف، للتواصل مع الآخر و اللحاق بالسباقين في هذا المجال و لتطوير نفس
المتعلم. مع دعم التدريس بواسطة المشروع .


- العمل
على تعيين مشرفين اجتماعيين
بالمؤسسات التعليم مهمتهم الاطلاع على ظروف التلميذ الاجتماعية و النفسية و محاولة البحث عن حلول لما يعترض مسيرته
الدراسية من مشاكل مع التدخل لمواجهة كل سوء فهم يحصل بين التلميذ و بعض المدرسين.
- توفير المؤسسة
التعليمية بالعلم
القروي و دعم المدرسين بها من أجل حفزهم على الاشتغال هناك و في حالة انتقال التلميذ لمكان بعيد عن مقر سكناه من أجل
الدراسة إما لعدم وجود المؤسسة أو لاختياره شعبا غير متوفرة ببلدته، يجب توفير السكن له
إما في أقسام داخلية دون تمييز في ذلك بين التلاميذ أو إنشاء مقرات دار الطالب أو
المؤسسات الخيرية


_________________
" كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى.قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال:من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى"



avatar
abdou78
عضو متطور
عضو متطور

ذكر
عدد الرسائل : 158
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظاهرة الهدر المدرسي

مُساهمة من طرف zouitni في الأربعاء يوليو 08 2009, 16:43

لك مني جزيل الشكر الرجو المزيد من التفكير الجدي في الحد او على الاقل التقليل منها

zouitni
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 4
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 08/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى