للازواج

اذهب الى الأسفل

للازواج Empty للازواج

مُساهمة من طرف fatiha في الإثنين يوليو 14 2008, 16:26

كيف تسحـر زوجتـك؟</B>


عندما رجع أحد المعارف من السفر هو وعائلته والخادمة الأندونيسية كان في انتظارهم زوجها.. زوج الخادمة.. السائق في المطار.. وكانت دهشة صاحبنا كبيرة مما فعلته الخادمة من تقبيل يدّ زوجها السائق وعناقه بشوق كبير لحظة رؤيته في المطار
وقال لي ساخراً: لو الأمر بيدي لتزوجت ثانية من أندونيسيا لعل وعسى أجد الزوجة التي تُقدّرني وتحبني هذا الحب الجارف.. فقلت له أنّ التصرفات هذه ليست حكراً على نساء بلاد معينة، لكنها مرتبطة أكثر بتصرفات الزوج بذكاء وعاطفة مع زوجته حتى ُتحبه وتعشقه ولا ترى مثله على وجه الأرض ولتجعل نفسها جارية بين يديه
وقلت له: انني أعرف أحدهم لا يلبس جواربه بنفسه يومياً، بل ُتصّر كل زوجة من زوجاته.. بنات الناس.. على القيام بذلك.. ولايخرج من البيت ولا يدخل إلاّ والواحدة منهن تقبله وتقبّل يديه أيضاً
وكلنا.. كرجال.. نشتهي أن نعيش في بيوتنا ومع زوجاتنا كأنهن شهرزادات زمانهن.. لكن كيف نجعلهن جواري بين أيدينا وبعضنا لا يملك من مقومات الرجولة الحقة حتى ولا عشرة في المائة؟؟



المرأة ياسيدي الرجل مخلوقة ناعمة غريبة فريدة في تفكيرها عن الجنس الخشن كما هي فريدة في تكوينها الجسدي، ولو كُنت تعتقد أن التعامل معها يتساوى بتعاملاتك مع زملائك وأصدقائك الرجال.. أو حتى موظفيك في العمل، فأنت خاطيء وخاسر لها من اليوم الأول، ولن تحصل لا على قلبها ولا على أيّ مُتعة حقيقية منها
والزوج الذي يظن أن رجولته وفحولته لا تثبُت إلاّ بالأمر والمنع، وإظهار الشدة والقوة الجسدية في محلها وفي غير محلها.. هذا الزوج هو.. بالذات.. النموذج الذي لا يعجب المرأة بل تحتقره في نفسها وتهرب من العيش معه في أقرب فرصة
فالرجولة الحقيقية التي تُحبها المرأة فيك بل وتفتخر بها بين صويحباتها، هي تصرفك المسؤول عند المواقف الصعبة.. وصبرك على الشدائد، وتحملك للمسؤوليات، وجديتك في عملك، وطموحك الكبير لتصل بنفسك وببيتك للمستوى الإجتماعي والإقتصادي المناسب



المرأة سيدي الرجل الحريص على تجميع الأموال لا يهمها حجم رصيدك في البنك بقدر مايهمها كرم نفسك وسخاء يدك عليها وعلى بيتك وأولادك.. وعلى قدر ماقابلت وسألت من نساء، فإنّ أكثر الرجال بشاعة في عين المرأة دائماً هو ذلك البخيل
والزوج الذي يهدي محبوبته بمناسبة أو بدون مناسبة هو الذي يعرف كيف يكسب قلبها بعطاياه.. وليس المهم قيمة هذه الهدية بل كيف يختارها الرجل ومتى يقدمها، ليدغدغ بها أوتار قلبها وأحاسيسها المُرهفة
والمرأة هذا المخلوق الناعم والمرهف الحس لا تعنيه كثيراً فصاحتك أيها الرجل المتحذلق، أو اللغات التي تتقنها.. بل هي تذوب كما الزبدة الناعمة أمام حرارة كلامك المعسول وثناءك على جمالها وأناقة هندامها وتصفيفة شعرها.. أو حتى طريقة طهيها لطاجن البيض الذي لا تتقن غيره



كثير من أهل الغواية من ذئاب البشر عرفوا نقطة الضعف هذه عند المرأة، وعرفوا كيف يصطادوا في الماء العكر بنات الناس وفلذات أكبادهم.. بل وحتى زوجاتهم بالكلام المعسول والثناء والعاطفة المشبوبة.. فهل ستبخل أنت على زوجتـك بمثـل هذا الثـناء وتذمها وتـقـبحها، لتـتـركها لذئاب البشر؟؟
أم ستُغدق على زوجتك بين الحين والآخر بالثناء والمديح على ماتقدمه لك من خدمات وما تتزين به لك، فتكسب قلبها وكل خلية من جسدها؟؟
والمرأة يا سيدي الرجل المتأنق بتسريحة شعره الغريبة والواقفة شعرة شعرة بالجِل، وبملابسه المزركشة، والمفتخر بعضلاته المفتولة، وبالسيارة آخر موديل وصرعة.. هذه المخلوقة الناعمة لا تهمها كثيراً التسريحة الغريبة، ولا كل الأناقة الفارغة بقدر ماتهمها نظافة جسدك من العرق وغبار العمل عندما تقابلها.. وتناسق جسمك من غير تباعيج ومؤهلات زائدة.. وياريت يكون ترتيبك لملابسك وشياكتك لها ولبيتها بدلاً من صرف كل الأناقة والبارفانات لخروجات أصدقائك والمناسبات العامة
والغريب أن كثير من الأزواج يبقى باليومين والثلاثة بملابسه ودون إغتسال، ولو مررت بجانبه أو صليت بقربه في المسجد لتمنيت نهاية الصلاة قبل أوانها.. فكيف تعيش المسكينة زوجته ليل نهار مع مثل هذه النتانة؟؟ وكيف يطيب لها أن تقترب منه فضلاً عن معاشرته وهو بهذه الحال؟؟

اتق الله في زوجتك أيها الرجل

منقول عن زوج

_________________
[img]للازواج Flower030ma9
للازواج Flower030ma9.266cf753f8
fatiha
fatiha
VIP
VIP

انثى
عدد الرسائل : 279
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ousrattalim.jeun.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

للازواج Empty الحياة فن

مُساهمة من طرف Salmanito في الخميس أغسطس 07 2008, 04:37

الحياة عموما فن ، ولا يستطيع مخلوق أن ينعم بحياة زوجية سعيدة ما لم يكن يملك فن العيش بسعادة ...والكثير منا لم تتح له الفرصة لمعايشة مخلوقات من هذا النوع ...حيث الكرم العاطفي بغير حساب ، لتنسحب الذات وأنانيتها ، ويحضر الآخر بقوة في الذهن والقلب ...فنعطيه ونعطيه ولا نتوقف عن العطاء ...نحبه بدون مقابل حتى نزرع بهذا الحب حبه لنا في قلبه ...


إن الكثير من الأزواج يفوتون على أنفسهم فرصة قضاء لحظات جميلة ، ولأسباب لا تستحق أن نضحي من أجلها بنظرة من عينين مشرقتين ...متطلعتين إلى لحظة فرح ...

الكثير من الأزواج يتقنون فن العيش في تعاسة ، يستحضرون كل القضايا الشائكة التي تجلب الهم والغم في كل لحظة ...دون مراعاة لظروف الزمان والمكان ...الاستحضار الذي لا يفضي إلى حلها ، وإنما إلى حصد المزيد من لحظات التعاسة ، وبالتالي المزيد من أدوات تأجيج الصراع ...والمزيد من الخلافات ...والمزيد من التقليص لفرص البدء في تصفية بؤر التوتر التي تخيم على الزوجين ...

للأسف الشديد هاته التعاسة تنعكس على الأبناء ، وعلى العائلة ، والمجتمع ...

أعتقد أننا أمام شح عاطفي جارف ، ولا يحضر الكرم إلا في مجالس اللهو والمجون وخلوات الفساق ، وقصائد الشعراء والعاشقين ...

هل للتربية التي تلقيناها دور في كل هذا ؟
هل لتقاليدنا وعقيدتنا تأثير فيما يحصل ؟
هل من سبيل لإعادة الأمور إلى نصابها ؟
؟؟؟؟

Salmanito
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 14
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى